متصدر

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. انريكي مهزلة الموسم

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. انريكي مهزلة الموسم

ريال مدريد وبرشلونة، الناديين الأكثر إثارة للجدل وجذباً لأنظار وسائل الإعلام وعقول الجماهير في السنوات الأخيرة، الغريمين اللذان يتنافسان في كل شيء، لذلك قررنا أن نخصص فقرة أسبوعية نتناول من خلالها الرجل الأسوأ بين الفريقين بناءً على أدائه الفني على أرض الملعب.

إن كان هناك رجل سيء في ريال مدريد أو برشلونة خلال الأسبوع الأخير من الدوري الإسباني فلا شك أنه لويس إنريكي مدرب البرسا، الرجل الذي أجبرنا على غض النظر عن اللاعبين السيئين لنمنح لقب الأسوأ هذه المرة، فلا يوجد أحق منه به بعد الموسم السيء الذي قدمه.

اختيار إنريكي على أنه الأسوأ لا ينبثق من الأسبوع الحالي فقط، بل من الموسم ككل، المدرب أظهر ضعف فاضح في اختيار التشكيلة الأساسية في بعض المباريات التي خسرها وكان من العوامل المؤثرة في ترجيح كفة ريال مدريد طوال الموسم، مما منح الأخير لقب الدوري الإسباني.

إنريكي لم يحفز لاعبيه بشكل جيد ولم يعالج المشاكل التكتيكية العديدة التي عانى منها، وأهدر النقاط في مباريات سهلة جداً وفي المتناول، مما جعله يستحق لقب الأسوأ في الكلاسيكو خلال الأسبوع الأخير من الموسم.

وفي الحقيقة اختيار إنريكي لا ينبثق من الموسم ككل فحسب، فحتى مباراة إيبار كاد أن يساهم في خسارة برشلونة فيها حينما قام باستبدال سيرجي روبيرتو مع بداية الشوط الثاني، مع إشراك أندريه جوميز في مكانه كظهير أيمن، تبديل لم يفهم منه ما يريده لويس حقاً.

لويس اعتقد أنه بهذا التبديل سيعالج مشاكل برشلونة دفاعياً لكن الحقيقة أن جوميز كان سبب رئيسي في تلقي برشلونة الهدف الثاني في شباكه حيث بدا تائهاً في لقطة الهدف الثاني ولا يعرف أين يقف وما هو المطلوب منه، لأنه ببساطة لاعب خط وسط وليس ظهير أيمن.

انتهى الموسم بخطأ اختيار اللاعب الغير مناسب في المكان الحساس، وهي الطريقة التي بدأ بها الموسم أيضاً، إنه لويس كارثة الموسم.

** اقرأ أيضاً: برشلونة يحصل على ركلات جزاء مضحكة امام ايبار .. فيديو

شاركنا بتعليقك