متصدر

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. حينما تجتمع المشاكل في مارسيلو

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. حينما تجتمع المشاكل في مارسيلو

ريال مدريد وبرشلونة، الناديين الأكثر إثارة للجدل وجذباً لأنظار وسائل الإعلام وعقول الجماهير في السنوات الأخيرة، الغريمين اللذان يتنافسان في كل شيء، لذلك قررنا أن نخصص فقرة أسبوعية نتناول من خلالها الرجل الأسوأ بين الفريقين بناءً على أدائه الفني على أرض الملعب.

نستطيع القول بأن البرازيلي مارسيلو سيء من ضمن مجموعة سيئين، فالعديد من نجوم ريال مدريد الإسباني قدموا أداء سيء جداً خلال مواجهة كاشيما آنتلرز الياباني في نهائي كأس العالم للأندية 2016، لكن هذا لا يعني بأن البرازيلي لم يكن الأسوأ، بل أنه اختصر مشاكل الريال جميعها في شخصه!

مارسيلو ظهر كسول على أرض الملعب خلال المباراة خصوصاً في الأشواط الأصلية، مستهتر بقوة الخصم بعد تسجيل ريال مدريد هدف التقدم، بطيء في الارتداد الدفاعي، لا يرغب في القتال على استعادة الكرة، ضعيف في قراءة تحركات الخصم، ضعيف بدنياً وغير قادر على إغلاق المساحات على الرواق الأيسر، هذه السلبيات تواجدت بنسب متفاوتة بين لاعب والآخر واجتمعت بنسبة عالية في مارسيلو.

وفوق الأداء السلبي الذي قدمه مارسيلو دفاعياً برزت مشاكل أكبر في أداء واجبه الهجومي، الظهير الأيسر بدا عشوائي تماماً في التمرير، غير قادر على المراوغة والاختراق، مع إصراره على إرسال الكرات العرضية السيئة إلى منطقة الجزاء والتي تكون دائماً من نصيب مدافعي المنافس.

مارسيلو كان سبب رئيسي في تدهور أداء ريال مدريد في ظل استهتاره بالخصم دفاعياً وهدم تركيزه كما يجب على أرض الملعب في أداء الواجب الهجومي، مما جعله يستحق لقب الأسوأ خلال الأسبوع بين لاعبي برشلونة وريال مدريد.

** اقرأ أيضاً: الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. كاسيميرو دبابة نفذ منها الوقود