متصدر

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. كاسيميرو يركل الاقدام بدلا من الكرة

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. كاسيميرو يركل الاقدام بدلا من الكرة

ريال مدريد وبرشلونة، الناديين الأكثر إثارة للجدل وجذباً لأنظار وسائل الإعلام وعقول الجماهير في السنوات الأخيرة، الغريمين اللذان يتنافسان في كل شيء، لذلك قررنا أن نخصص فقرة أسبوعية نتناول من خلالها الرجل الأسوأ بين الفريقين بناءً على أدائه الفني على أرض الملعب.

لا يمكن أن يكون هناك لاعباً أسوأ في الأسبوع المنصرم من بين لاعبي ريال مدريد وبرشلونة أكثر من كاسيميرو، البرازيلي قدم 3 مباريات سيئة على التوالي ارتكب خلالها العديد من الأخطاء الساذجة باستمرار جعلت فريقه في موقف محرج.

وإن كان البرازيلي نجى من الطرد في الكلاسيكو، ثم لم يتنبه أحد لخطئه في تمرير الكرة على مشارف منطقة الجزاء بشكل خاطئ بعد مشاركته كبديل ضد ديبورتيفو لاكورونا مانحاً المنافس الهدف الثاني، وذلك بسبب تفوق ريال مدريد بنتيجة 6-2 في اللقاء، فإن خطئه في مواجهة فالنسيا كاد أن يرمي ريال مدريد في مقتل.

كاسيميرو ارتكب خطأً ساذجاً على مشارف منطقة الجزاء في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني ليمنح المنافس ركلة جزاء مجانية، كما كاد أن يطرد من اللقاء لو أن الحكم جيل مانزانو أراد أن يكون قاسياً معه بمنحه البطاقة الصفراء الثانية.

الركلة الحرة هذه استغلها فالنسيا على أحسن وجه لتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 82، ولولا هدف مواطنه مارسيلو في الدقيقة 86 لأهدر ريال مدريد نقطتين في غاية الأهمية في صراع حصد لقب الدوري الإسباني.

ليس هذا فقط ما جعل كاسيميرو الأسوأ، فهو كان من أسوأ لاعبي الريال في نسبة التمرير الناجح للكرة بواقع 87 % رغم أن معظم تمريراته تكون نحو الزميل القريب جداً منه بدون أية مغامرات، الأمر الذي يوضح مدى عشوائية أدائه، كما أنه من شدة ذكائه حرم رونالدو من فرصة الحصول على البطاقة الصفراء الخامسة في الدقائق الأخيرة والتي كان يبحث عنها البرتغالي حتى يغيب عن مواجهة غرناطة مثلما يتضح في الفيديو بالأعلى.

كاسيميرو كاد أن يكلف ريال مدريد تحقيق الانتصار ضد فالنسيا، كما يستمر في ارتكاب الأخطاء أسبوع تلو الآخر، مما يجعله اللاعب الأسوأ على الإطلاق.

** اقرأ أيضاً: كومان في سن 20 عام يحقق انجاز يعجز رونالدو عن تحقيقه