متصدر

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. كاسيميرو دبابة نفذ منها الوقود

الاسوا في الكلاسيكو خلال الاسبوع .. كاسيميرو دبابة نفذ منها الوقود

ريال مدريد وبرشلونة، الناديين الأكثر إثارة للجدل وجذباً لأنظار وسائل الإعلام وعقول الجماهير في السنوات الأخيرة، الغريمين اللذان يتنافسان في كل شيء، لذلك قررنا أن نخصص فقرة أسبوعية نتناول من خلالها الرجل الأسوأ بين الفريقين بناءً على أدائه الفني على أرض الملعب.

حينما تكون لاعب خط وسط دفاعي، وتتواجد كآخر لاعب في مناطق فريقك، فالخطأ يكون ممنوع عليك واللعب بواقعية وبدون تلكك هو المطلوب دائماً، لكن يبدو أن البرازيلي كاسيميرو الملقب بـ “الدبابة البشرية” نسي هذه المتطلبات من لاعب خط الوسط الدفاعي بعد عودته من الإصابة.

النجم البرازيلي ارتكب واحد من أسوأ الأخطاء للاعب خط وسط دفاعي في مواجهة ديبورتيفو لاكورونا ليلة السبت، كاسيميرو تسبب بشكل مباشر بدخول الكرة في شباك فريقه بعد تباطئه الشديد في تمرير الكرة أو تشتيتها رغم أنه كان آخر لاعب ويتعرض لضغط من مهاجم المنافس.

كاسيميرو كان آخر لاعب للتغطية على الهجمة المرتدة من المنافس اثر ركلة ركنية، ولحسن حظه فإنه كان أقرب للكرة في الأمتار الأخيرة من ملعب الريال، لذلك كان من المنطقي أن يقوم بإرجاع الكرة لحارس مرماه فوراً، أو تشتيتها، أو على الأقل الحفاظ عليها بجسده لثانيتين ثم تمريرها لزميله ناتشو القريب منه.

لكن البرازيلي لم يفعل أياً من ذلك بل بقيت الكرة بحوزته لمدة 6 ثواني تحت الضغط وهو رقم طويل للاعب يعلم بأنه في حال خسر الكرة سيتلقى فريقه هدف التعادل في شباكه، وهذا بالفعل ما حدث.

المشكلة أن الريال اهتز توازنه بعد الهدف الذي أتى عكس سير اللعب في الشوط الثاني، وكاسيميرو ترك تموقعه في الخلف، مما سمح للمنافس بتسجيل الهدف الثاني بعدها بدقيقتين فقط.

في ظرف دقيقتين، خطأ مباشر من كاسيميرو أهدى فيه الخصم هدف التعادل ثم خطأ بالتمركز في وسط الملعب الدفاعي منح المنافس فرصة تسجيل الهدف الثاني، ولولا تميز زملائه بالكرات الرأسية حيث قلبوا النتيجة إلى الفوز بنتيجة 3-2 في الدقائق لكانت هزيمة مدوية لفريقه في معقلهم سانتياغو برنابيو.

كاسيميرو لا يوجد شك بأنه الأسوأ في الكلاسيكو خلال الأسبوع، ولا ينافسه في السوء سوى بعض زملائه مثل البرازيلي دانيلو والكولومبي خاميس رودريغيز، لكن بما أنه كاد أن يتسبب بهزيمة الريال فيستحق لقب الأسوأ عن جدارة.

** اقرأ أيضاً: الاسوا في الكلاسيكو .. ميسي خيب الامال في المباراة الاهم