متصدر

الاسوا في الكلاسيكو .. راموس جرد ريال مدريد من كبريائه

الاسوا في الكلاسيكو .. راموس جرد ريال مدريد من كبريائه

ريال مدريد وبرشلونة، الناديين الأكثر إثارة للجدل وجذباً لأنظار وسائل الإعلام وعقول الجماهير في السنوات الأخيرة، الغريمين اللذان يتنافسان في كل شيء، لذلك قررنا أن نخصص فقرة أسبوعية نتناول من خلالها الرجل الأسوأ بين الفريقين بناءً على أدائه الفني على أرض الملعب.

لم يكن يتخيل أحد أن يعود الإسباني سيرجيو راموس قائد ريال مدريد لنزواته في الكلاسيكو بهذه السرعة الكبيرة، قائد الريال لطالما ارتكب الأخطاء في مواجهات برشلونة لكنه بددها عبر تسجيل هدف التعادل القاتل في شباكهم في الكلاسيكو الماضي على أرضية ملعب كامب نو.

لكن هذه المرة كان راموس هو من رمى ريال مدريد في مقتل، فعند حلول الدقيقة 77 قام بتدخل غير مبرر على الأرجنتيني ليونيل ميسي في مكان بعيد جداً عن مكمن الخطورة، وسواء اتفقنا مع قرار الحكم أم لا فإن ذلك لا ينفي بأن الإسباني كان متهوراً بدون مبرر ولم يحاول الوصول للكرة من الأساس.

طرد راموس أتى في وقت صعب جداً على الريال كان خلاله متأخراً بالنتيجة 2-1 ، ورغم تعديل النتيجة عن طريق الكولومبي خاميس رودريغيز إلا أن ذلك لم يكن كافياً لكي يستطيع الريال الحفاظ على نقطة التعادل مما منح ميسي فرصة تسجيل هدفاً قاتلاً في الثواني الأخيرة مستغلاً لعب الريال بعشرة لاعبين.

وفي الحقيقة ليس هذا فقط ما جعل راموس الأسوأ في الكلاسيكو، الإسباني يتحمل جزءاً كبيراً من تردي مستوى دفاع ريال مدريد، ففي العديد من اللقطات لم يتواجد في مناطقه لإبعاد الخطر أو قطع الكرة، بل أنه في لقطة هدف ليونيل ميسي لم يكن في الواجهة رغم أن الأرجنتيني سدد من عمق منطقة الجزاء تماماً.

راموس لم يقم بأي محاولة ناجحة لاستعادة الكرة بشكل مباشر من المنافس، كما لم يقطع أي تمريرة على عكس زميله ناتشو الذي استعاد الكرة 3 مرات وقطع تمريرة واحدة، فيما كان أفضل ما فعله القائد دفاعياً أنه أبعد الكرة في مواقع خطرة 4 مرات.

راموس كان عنوان للاهتزاز والضعف والتوتر في أداء ريال مدريد الدفاعي، وفوق هذا كله طرد من الملعب ليجعل الريال يكمل المباراة بعشرة لاعبين لربع ساعة كامل كانت كفيلة بأن ترميهم في مقتل.

** اقرأ أيضاً: رونالدو يهدر اسهل فرصة في الكلاسيكو امام المرمى الفارغ .. فيديو

شاركنا بتعليقك