متصدر

خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. دانييلا التي ساهمت في بقاء خاميس في مدريد

خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. دانييلا التي ساهمت في بقاء خاميس في مدريد

في عالم الرياضة دائماً ما نركز على اللقطات العظيمة من النجوم واللمسات الجميلة التي يؤدونها، لكننا نهمل الجانب الشخصي من حياتهم ولا نعرف بأنه بالنهاية إنسان يعاني بمفرده أحياناً ويجابه الحياة بوجود شخص إلى جانبه في أحيان أخرى، لذلك في “خلف كل رجل إمرأة عظيمة” سنركز على شريك حياة بعض الرياضيين ومدى تأثيرهم في حياته.

ليست علاقة عادية تلك التي تجمع الكولومبي خاميس رودريغيز بمواطنته دانييلا أوسبينا، نجم ريال مدريد نشأ وترعرع كشاب على حب الفتاة فارعة الطول والنجمة في لعبة كرة الطائرة النسائية، فما أن تعرفا سنة 2008 حتى تحولا إلى عاشقين بسرعة كبيرة، فيما كان قرار زواجهما عام 2010 جريئاً جداً في ظل صغر سنهما حينها (خاميس 19 عام ودانييلا 18 عام)، لكن هو الحب حينما يأسر العاشقين.

دانييلا هي نجمة منتخب كولومبيا لكرة الطائرة النسائية، وهي شقيقة ديفيد أوسبينا حارس مرمى منتخب كولومبيا ونجم آرسنال الإنجليزي، وربما يوحي لنا بذلك بأن تواجد خاميس بجانب حارس المرمى العملاق هو من ساهم في بدء العلاقة بين الشاب والفتاة عام 2008، فيما تدعي بعض الشائعات بأن العلاقة بين الطرفين نشأت عن طريق تعارفهما على شبكة الانترنت بالبداية، قبل أن تتحول إلى قصة حب في الحياة الواقعية.

وبغض النظر عن كيف بدأت العلاقة بين العاشقين، فما هو مهم ما حصل بينهما لاحقاً، دانييلا ضحت من أجل زوجها أكثر من مرة، فهي انتقلت معه إلى البرتغال لفترة من الوقت ولعبت مع نادي دي ليكا لكرة الطائرة حينما كان خاميس يرتدي قميص بورتو، لكن في صيف 2013 لم تستطع الوقوف في وجه زوجها الذي قرر الانتقال إلى موناكو بعد حصوله على أموال ضخمة من النادي الفرنسي وحينها اضطرت لوضع حد لمسيرتها في كرة الطائرة.

وفي الحقيقة لا يعد توقف دانييلا عن لاعب كرة الطائرة لمدة عامين بسبب انتقال خاميس من البرتغال إلى موناكو فقط، فهي توقفت عن اللعب قبل ذلك بعد ان علمت بحملها بمولدهم الأول قبل أن تلد الطفلة سالومي في 29 مايو، واستمرت بعد ذلك بالتوقف عن اللعب لمدة عام تقريباً.

خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. دانييلا التي ساهمت في بقاء خاميس في مدريد

لكن حاجة خاميس لزوجته ربما كان من الأسباب الحاسمة في انتقاله إلى ريال مدريد بل وبقائه في العاصمة الإسبانية حتى يومنا هذا، فرغم أن الانتقال إلى النادي الملكي يعد فرصة لا يمكن تعويضها بالنسبة للنجم الكولومبي، إلا أنه من الواضح أن دانييلا كانت جزءاً من هذا القرار حيث وجدت في ذلك فرصة للعودة إلى لعب كرة الطائرة عبر نادي مدريد النسائي بدءاً من سبتمبر عام 2014.

وهذا يفسر في الغالب سبب تمسك رودريغيز الشديد بخيار البقاء في النادي الأبيض، خاميس صرح مراراً وتكراراً على رغبته في مواصلة القتال في ريال مدريد رغم الإهمال الذي يلقاه من المدرب الفرنسي زين الدين زيدان ورغم اهتمام العديد من الأندية بالتعاقد معه، لكن حينما نسمع تصريح زوجته دانييلا ربما نستوعب قرار الكولومبي:

“لا أريد التفكير في الرحيل عن مدريد ولن أفعل ذلك، أوضاعنا هنا مثالية، مدريد مدينة ساحرة، أنا مرتاحة جداً فيها، المدينة تتحدث الإسبانية التي تعد لغتي الأم، كما أن الطعام رائع هنا”.

خاميس من الواضح أنه مطلوب منه التضحية الآن من أجل زوجته التي عانت من توقف مسيرتها بسبب طفلتهما وتنقل زوجها بين أكثر من نادي رغم أنها تعتبر من اللاعبات المميزات في لعبة كرة الطائرة، كما أن الشائعات نالت منها كثيراً خصوصاً حينما قيل بأن زوجها على علاقة عاطفية مع فتاة روسية، لذلك سيكون صانع ألعاب ريال مدريد مطالباً برد جزء من الدين لها بمحاولة إنجاح حياتهما في مدريد قدر الإمكان.

لكن ربما لا تستمر تضحية خاميس طويلاً، فحسب الشائعات التي صدرت في الأيام الأخيرة بأن دانييلا ربما تكون حامل بالطفل الثاني حالياً، مما يعني اضطرارها للتوقف عن لعب كرة الطائرة لفترة من الوقت، حينها ربما يبحث صانع الألعاب عن فرصة لتنفس كرة القدم خارج ريال مدريد.

** اقرأ أيضاً: خلف كل عظيم امراة عظيمة .. من هي جورجينا التي اعادت رونالدو لقمة تألقه؟