متصدر

خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. كولين المليونيرة التي عدلت سلوك روني

خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. كولين المليونيرة التي عدلت سلوك روني

في عالم الرياضة دائماً ما نركز على اللقطات العظيمة من النجوم واللمسات الجميلة التي يؤدونها، لكننا نهمل الجانب الشخصي من حياتهم ولا نعرف بأنه بالنهاية إنسان يعاني بمفرده أحياناً ويجابه الحياة بوجود شخص إلى جانبه في أحيان أخرى، لذلك في “خلف كل رجل إمرأة عظيمة” سنركز على شريك حياة بعض الرياضيين ومدى تأثيرهم في حياته.

من السهل أن تعشق المرأة رجل متزن ومهذب، لكن من الصعب عليها أن تحول مراهق طائش إلى رجل ناضج مع مرور السنوات، هذا ما كانت كولين ماري ماكلوغلين قادرة على فعله منذ نعومة أظافرها.

علاقة كولين مع واين روني مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي ليست وليدة السنوات الأخيرة، بل هي تمتد إلى صداقة طفولة منذ أن كانا في سن الثانية عشر، قبل أن تتحول إلى ارتباط روحي في سن صغير جداً نظراً لتواجدهما في المدرسة الإعدادية سوياً بسن السادسة عشر، حينها بدأت علاقة كولين وواين بالنمو.

لكن كما يعلم الجميع فإن واين روني لم يكن هو المراهق المهذب، حيث عرف عنه مشاغبته حينما كان طفلاً وكسله في بعض المواد في المدرسة مع دخوله في عراك وشجار مع أصدقائه أحياناً، لكن كل ذلك لم يمنع كولين من أن تحبه رغم معرفتها بخصاله السيئة التي وصلت إلى مواعدة بائعات الهوى!

روني اعترف في إحدى التصريحات عام 2004 بأنه كان يلاحق بائعات الهوى، أي بعد عامين من بدأ علاقة الحب التي تربطه مع كولين “كنت مراهقاً غبياً وغير ناضج، لكن الوضع تحول للاستقرار مع كولين” تصريح يؤكد أن المراهق نضج سريعاً وتحول إلى رجل ملتزم اتجاه عائلته في فترة قياسية رغم أنه كان مقبل على أكثر السنوات طيشاً وجنوناً في حياته خصوصاً مع بزوغ نجمه في عالم كرة القدم بعد يورو 2004.

خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. كولين المليونيرة التي عدلت سلوك روني

علاقة كولين مع روني بدأت منذ سن صغير بل وقبل أن يطلق على روني لقب “الغولدن بوي” إثر تألقه في كأس أمم أوروبا 2004 ، علاقة دامت لمدة 14 عام متتالي وما زالت متواصلة.

وفي الحقيقة لا تعد كولين أقل شهرة من روني داخل إنجلترا، فهي مذيعة ومقدمة برامج تلفزيونية ترفيهية، وكاتبة صحفية شهيرة منذ زمن بعيد، كما تعرف بأنها من أشهر الـ  WAGs (لقب يطلق على زوجات اللاعبين في إنجلترا) رفقة فيكتوريا آدمز زوجة ديفيد بيكهام وزوجة ستيفن جيرارد.

ولا تعد الشهرة هو الشيء الوحيد الذي تملكه كولين منذ زمن بعيد، بل يمكن القول بأنها “مليونيرة” منذ منتصف العقد الماضي، حيث تقاضت في عام 2007 أكثر من 3 ملايين يورو نتيجة الترويج لأحد سلاسل محلات التسوق، وهو جزء بسيط من المبالغ التي تتحصل عليها والمعلن عنها.

كل هذه الشهرة والأموال لم تجعل كولين تغير رأيها بالارتباط في روني، حيث قررا الزواج عام 2008 وأقاما حفل ضخم بمناسبة ذلك، قبل أن ينجبا 3 أطفال كاي في نوفمبر عام 2009، وكلاي أنتوني في مايو 2013، وأخيراً جوزيف في يناير 2016.

لذلك يمكن القول بأن كولين مليونيرة، ذات شهرة وصيت، واختارت أن تكون رفيقة درب روني منذ الطفولة، بل هي من ساهمت في ميله إلى الهدوء والابتعاد عن المشاكسة داخل وخارج الملعب نسبياً، مقارنة بما يعرف عنه في مراهقته أول في السنوات الأولى في ملاعب كرة القدم.

** اقرأ أيضاً: خلف كل رجل عظيم امراة عظيمة .. ماندي المغنية الشهيرة التي حطم اوزيل قلبها